سيناريو فلم (وجع الصمت)

 

سيناريو: عباس الحايك

 

إخراج: محسن الحمادي 

م 1: ن-خ/ عند باب المستوصف

 

اللقطة مقربة على باب المستوصف، يفتح الباب، يظهر وجه فتاة صغيرة يبدو عليه الشحوب والمرض، تتسع اللقطة على كامل جسدها و جسد والدها، ترمق الفتاة والدها بنظرة، تقعد على الأرض، يمسك الوالد وصفة طبية بيده، يبحث في جيوبه، يخرج ما في جيوبه، يبدو أن ما في جيوبه لا يكفي، يهز رأسه سلفاً، يعيد المال والوصفة إلى جيبه.. يأخذ ابنته من الأرض ويحملها على كتفه.

-قطع بالتلاشي-

 

م2: ن-خ/ على الرصيف

 

اللقطة مقربة على وجه الفتاة وهي على كتف والدها، تتسع اللقطة، الوالد يقف على حافة الرصيف يشير بيده طلباً للتوصيل، السيارات تمر بسرعة دون أن تقف واحدة.

-قطع بالتلاشي-

 

م3: ن-خ/ على الرصيف بجانب إشارة مرور

 

الوالد يمسك الفتاة من يدها ويمشيان، تتعثر الفتاة، تسقط على الأرض، يساعدها والدها على الوقوف، يسندها على الجدار، ويقف، اللقطة تركز على وجهه الذي يبدو عليه التعب والحيرة. العينان تحملقان في السيارات المتوقفة عند الإشارة.

 

م4: ن/ خ/ في الشارع

 

لقطات متتابعة لأشخاص في السيارات التي تقف عند الإشارة. سيارة مليئة بمجموعة من الشباب، ينفثون دخان سجائرهم ونوافذ السيارة مغلقة. سيارة تقف للتو وهي تهتز بأصوات موسيقى غربية صاخبة وشباب يرقصون. سيارة أخرى تقف فيها عائلة من أب وأم وأطفال يعبثون بنوافذ السيارة بفرح، ويفتحون ويغلقون. سيارة تقف، يفتح أحد أبوابها، يد ترمي بعض المخلفات على الأرض.

 

م5: ن-خ/ أمام باب الصيدلية.

يخرج الوالد من الصيدلية وهو ممسك الفتاة، يضع الوصفة في جيبه، يتوقفان عند باب الصيدلية، يبتسم الوالد إبتسامة مشوبة بالحزن لابنته، تتسع اللقطة، سيارة فارهة تتوقف عند باب الصيدلية، ترجل رجل يبدو عليه الغنى الفاحش، يتجه ناحية الصيدلية، يدخلها، يراقبه الوالد وابنته، يغادر الوالد وهو ممسك يد ابنته.

-قطع بالتلاشي-

 

م 6: ن-خ/ أمام رصيف آخر بمحاذاة إشارة مرور.

 

يقف الوالد وهو يشير للسيارات التي تمر مسرعة، أو تتوقف بلامبالاة عند إشارة المرور، يراقب الوالد سائقي السيارات وركابها، بلقطات متتابعة. سيارة تقف وفيها رجل وإمرأة يبدوان في نقاش حاد يظهر من حركة يد الرجل الغاضبة. سيارة تقف وسائقها مشغول بقراءة جريدة. سيارة أخرى تقف فيها رجل يحمل مبلغاً من المال يعده ويبدو عليه الضجر. سيارة نقل كبيرة تحمل مجموعة من العمال الأسيويين، تتنقل اللقطة بين وجوههم.

-قطع-

 

م7: ن-خ/أما باب سوبرماركت.

 

الفتاة تراقب أطفالاً يشترون الحلويات واللعب من نافذة السوبرماركت، على عينيها يبدو الحزن واللهفة، يخرج طفل منهم وفي يده كيس مليء بالحلويات، ينتبه لوجود الفتاة، يقف أمامها، يراقب هيئتها، يضع يده في الكيس يخرج علبة حلويات يعطيها الفتاة، تمد يدها ببطء، تأخذ العلبة، يتبادلان الابتسامة، يغادر الطفل، والفتاة تراقبه.. تنتبه لاقتراب والدها، تدس قطعة الحلويات في جيبها، يحملها والدها، يمسكها والدها بيده، ويمشيان.

-قطع بالتلاشي-

 

م8: ن-خ/ في زقاق من أزقة القرية.

 

زقاق في قرية يبدو على بيوتها الفقر. تنتقل اللقطة لكيس فيه بعض حبات الليمون الأخضر، تتسع اللقطة على الرجل وهو يحمل ابنته التي تسند رأسها على كتفه. اللقطة على يدها وهي تمسك قطة الحلوى.

-قطع بالتلاشي-

 

م9: ن- داخلي/ في بيت الوالد

 

بيت متهالك، جدران يغزوها الملح، أثاث فقير متآكل. اللقطة مركزة على يد الوالد يفتح ثلاجة صدئة، يخرج قنينة ماء، يصبها في كأس، يقطع ليمونتين، يعصرهما في الكأس، يضع قليلاً من الملح في الكأس، يذوبهما بملعقة، يرفعه.. يمشي جهة ابنته. الإبنة مستلقية على الأرض وتغط في النوم، في يدها ورقة الحلوى وعلى فمها آثار الحلوى، يضع الوالد الكأس أمام ابنته. ينظر إليها بحزن. يخرج من جيبه الوصفة الطبية، يفتحها، يجمعها في قبضة يده، يرميها. اللقطة مقربة لوجه الفتاة، الكاس امام وجهها، ورقة الحلوى في يدها، تدخل الوصفة التي رماها والدها، لتستقر بجانب الكأس.

-تلاشي تدريجي-

 

النهاية

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s