عباس الحايك عن عرض (حنين): المسرحية صرخة اعتراض، وصرخة مطالبة

 

screenshot_2016-09-21-06-58-30-1-1
من مسرحية حنين لفرقة فانتازيا تمثيل كريمة اولحوس

*زينب مرضي- نشرة مهرجان الصواري المسرحي للشباب سبتمبر 2016

عباس الحايك كاتب مسرحي سعودي، له عدة مشاركات في عروض خليجية وعربية من بينها مشاركته الأخيرة التي ستكون ضمن مهرجان الصواري البحريني والتي يشارك فيها بنص مسرحي تحت عنون (حنين) تقدمه فرقة فانتازيا المغربية من إخراج أنوار حساني وأداء كريمة أولحوس وتقنيات وفاء عدوي.

-كيف كانت تفاصيل اتصالك بفرقة فانتازيا المغربية بخصوص النص وهذا العرض؟

نص حنين مثله مثل كل نصوصي، لا أعتمد على التواصل مع أي فرقة كانت، بل أنشره في مواقع الانترنت المختصة بالمسرح مثل مسرحيون سابقاً، أو الفرجة أو المسرح نيوز أو في مدونتي ليكون متاحاً للفرق والمخرجين الذين يرغبون في تنفيذه، فمنذ أول نص منشور (المزلة الفاضلة) الذي نشر في مسرحيون وجدت نصوصي طريقها للتنفيذ على خشبات مسرح أكثر الدول العربية ومن بينها المغرب الذي نفذ النص هناك مرتين أو أكثر، وهو ما حدث أيضاً مع مونودراما (حنين) الذي كان عنوانه (صبية كان اسمها حنين)، حيث حصلت الفرقة على النص من موقع الفرجة ثم تواصل معي الأستاذ أنوار حساني ليضعني في تفاصيل العرض ومشاركاته على مستوى المغرب أو المشاركات العربية مثل المشاركة في مهرجان بورسعيد للمونودراما ومهرجان المسرح الجامعي في لبنان والآن في مسرح الصواري.

-ما هو البعد الذي يريد عباس الحايك الوصول إليه من خلال النص المسرحي المشارك؟

ربما أكون مشغولاً بقضايا نسائية وغالباً ما تكون المرأة حاضرة بقوة حتى في نصوصي التي يكون للمرأة كشخصية حضور كقضية أو شخصية تتعلق بها شخصيات مسرحياتي، إضافة لأني كتبت ثلاثة نصوص مسرحية نسائية قدم إثنان منها في الرياض ضمن احتفالات الأعياد. ونص (حنين) امتداد لهذا الانشغال بقضايا المرأة، وكانت هنا حول زواج القاصرات الذي ينتشر في كثير من المجتمعات البسيطة والتي تكون ضحيتها فتيات صغيرات يفقدن طفولتهن ويجدن انفسهن وسط دوامة الزواج والتحول سريعاً لنساء. في المسرحية هذه صرخة اعتراض هذا النوع من الزواج، وصرخة للمطالبة بوقف تسليع المرأة.

-ماذا عن الطاقم المؤدي لهذا النّص وتجهيزاته؟

ستكون المرة الأولى التي أشاهد المسرحية على الطبيعة، فلم يتسن لي السفر إلى المهرجانات التي شاركت فيها الفرقة، وكانت مشاهدتي عبر الفيديو المصور، المسرحية ستؤدي شخصيتها الممثلة المغربية الشابة والتي شدني أداءها كريمة أولحوس، وإخراج الأستاذ أنوار حساني وتقنيات وفاء عدوي. المسرحية بحكم أنها مونودراما ستتكئ أكثر على أداء الممثلة ورسم الحركة من قبل المخرج.
-هل كانت لك مشاركة سابقة في مسرح الصواري؟ وكيف كانت؟

كانت لي تجربة بسيطة، حيث اختار الأستاذ عبد الله السعداوي جزء من نصي (فصول من عذابات الشيخ أحمد) ضمن مجموعة النصوص التي كونت عمله (الصفحة الخيرة من الجريدة)، كما كان لي قراءة في تجربة مسرح الصواري واشتغاله على المكان وقدمتها في احتفالية المسرح بيوم المسرح العالمي في العام 2006، وشاركت في قراءة أحد المسرحيات التي شاركت في أحد مهرجانات مسرح الصواري، بالإضافة لمتابعتي لكل تجارب المسرح تقريباً حيث كتبت عن أعمال المسرح وكان آخرها (عندما صمت عبد الله الحكواتي) في مقال شر في جريدة الفنون الكويتية ومقال عن تجربة عبد الله السعداوي نشر مؤخراً في مجلة كواليس الإماراتي التي تصدر عن جمعية المسرحيين.
-هل ترجح القيمة الفنية في المشاركة بحد ذاتها على المنافسة للحصول على الجوائز؟

لم أضع الجوائز شاغلاً لي في مشاركتي بالصواري أو غيرها في المشاركات، أنا سعيد أولاً وهذا كل شيء لمشاركة نص لي بعرض مغربي في مهرجان الصواري المسرح الذي أكن له كل الاحترام والتقدير، وثانياً إن المشاركة ستكون في البحرين وهذي فرصة ليكون العرض بالقرب مني ويسهل علي مشاهدته على الطبيعة بعد سنة من بداية عرضه في المغرب. هذا يكفيني عن أي جائزة كانت.

-هل ترى أنّ النص المسرحي أساس العرض، أم أنّ الأداء والنّص يكملان بعضهما؟

المسرح فن لا ينجح دون تكامل كل عناصره، النص المسرحي الجيد والإخراج الجيد والأداء الجيد وحتى التقنيات الجيدة كلها ستنتج عرضاً جيداً، النص وحده لا يمكنه أن يمر بالعرض إلى شط الأمان، وحتى الممثل الجيد وحده لا يمكنه ذلك. فلنفترض أن نصاً لشكسبير قدمه ممثل لا يملك إمكانات الأداء، هل سيستطيع تقدم عرضاً مميزاً رغم جودة النص؟. لا أعتقد ذلك.
-كيف هي توقعاتك بخصوص الفرق الأخرى ومشاركتها؟

أعتقد أن المهرجان سيكون مميزاً فسبعة عروض مسرحية من ضمن 30 عرضاً يشي بعروض مميزة تلك التي اختيرت للمشاركة في المهرجان، شخصياً على اطلاع على التجربة المسرحية لفرقة مزون العمانية التي قدمت لي عدد من النصوص المسرحية وعلى اطلاع بمستوى ما تقدم الفرقة، وكذلك العرض الكويتي الذي أعرف مخرجه نصار النصار وتجربته وأعرف أيضاً تجربة مسرح جامعة جازان ومسرح الصواري، وأعتقد أننا سنشهد عروضاً مبدعة وتنافساً وهذا ما سيصعب توقع جوائز المهرجان.

-ختامًا: ما هو شعورك شخصيًا وأنت تدخل بهذا النّص المرفق بأداء الفرقة وهي تنافس 6 عروض خليجية وعربية؟

بالتأكيد سعيد بهذه المشاركة في مهرجان تابعته منذ بداياته، مهرجان المسرح الذي أرفع له القبعة وأبدي شديد احترامي لأعضائه، وسعيد أن عرض (حنين) اختير ليكون ضمن منافسات المهرجان من بين 30 عرضاً عربياً وخليجياً، مع العلم أن عرضين آخرين لنص (المزبلة الفاضلة) أحدهما بحريني والآخر جزائري تقدما للمشاركة ولكنهما لم يختارا للمشاركة.

screenshot_2016-09-21-06-57-33-1
مخرج مونودراما حنين أنوار حساني مع جائزة عبد الله السعداوي

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s